ألـــــــــــــــــــــــــــــواح

مــن يــهب صعـــود الجبــال يـــعش أبـــد الـدهر بين الحفـر

11.17.2005

هـمــــــــــــــــــــــــــوم

هده الكلمات الجميله و المعبرة لأغنية من أغاني الفنان المغربي الكبير البشير عبدة والتي لي معها دكريات جميلة
كنت أصغير وأيامي خير
عصفور أنطير نلعب ما نحير
وأرجعت أكبير في اعماقي بير
مليان اكثير امواج واهدير
ايام مشات وظروف ظهرات
بدلات غيرات
واصبح القلب مشغول بحب
وابدا الزمان بيا يلعب
واصبح المال هو الأمال
وتهت وراه ليلي طوال
وصار لعقل يبات ويظل
تايه في الحل
والنوم اجفل
وابدات افكار تكشف اسرار
حتى وليت تايه حيران
مايقدني بيت ما يقدني جنان
ما تكفيني بحور ولا وديان
وخلا مهجور وشارع مليان
وبغيت نرجع نولي صغير
نلعب نشبع نحلم اكثير
لكني اكبير في اعماقي بير
مليان اكثير امواج واهدير

10 Comments:

  • At 17/11/05 21:52, Blogger Foulla said…

    tu me rends nostalgique la..a ssi razak.
    choukran

     
  • At 18/11/05 13:45, Anonymous anima said…

    شكرا على الأغنية رزاق, حتى أنا عندي معها دكريات

     
  • At 18/11/05 13:47, Blogger hujaina said…

    السلام
    انا مؤمنة بأن في داخل كل رجل طفل مهما كبر سنه يجب أن يبقيه حياً بداخله
    هجينة

     
  • At 18/11/05 20:40, Anonymous Bluesman said…

    سلام
    كلمات جميلة
    صراحة لم يسبق لي الاستماع اليها

     
  • At 19/11/05 21:12, Blogger razak said…

    انصحك بلوز مان بان تشاهدها فهي جميلة وحتى الكليب جميل
    foulla c tres beaux d'etre nostalgique parfois.
    انيمة هذه اذن نقطة مشتركة
    هجينة هذه حقيقة يستحيل نكرانها

     
  • At 20/11/05 11:32, Blogger hujaina said…

    لاكن أغلبيةالرجال ينكرون, يلعبون دور الرجل الناضج.
    يجب أن يعرفوا اننا نحب دلك الطفل بداخلهم و لا يجب ان يخفوه عند لقائنا.

     
  • At 20/11/05 15:37, Blogger razak said…

    لانه الكبرياء هجينة

     
  • At 21/11/05 00:00, Blogger hujaina said…

    c vrai mais en fin de compte c lui qui resteras seule.
    لقد أسكت الطفل بداخله ليقول لي:لست انت من أحب

    لما هدا الكبريا ء

     
  • At 22/11/05 19:51, Blogger razak said…

    لان هناك هناك فرق بين أن يكون الشخص رجلا وأن يكون طفلا ...هل فهمتني أللا هجينة؟؟؟؟؟؟؟؟؟

     
  • At 5/1/06 11:11, Blogger laila said…

    super, c'est très révilatrise, j'aurai bien aimé l'avoir format audio, je ne secerai jamais d'aimer la chanson marocaine

     

إرسال تعليق

<< Home